أعلان الهيدر

الثلاثاء، 7 فبراير 2017

الرئيسية عروسة ماتت يوم زفافها وهى تصلى وكانت المفاجاة فى سبب وفاتها

عروسة ماتت يوم زفافها وهى تصلى وكانت المفاجاة فى سبب وفاتها

عروسة ماتت يوم زفافها وهى تصلى وكانت المفاجاة فى سبب وفاتها
عروسة ماتت يوم زفافها وهى تصلى وكانت المفاجاة فى سبب وفاتها
عروسة ماتت يوم زفافها وهى تصلى وكانت المفاجاة فى سبب وفاتها


الموت من أهم الأشياء التي تأتي على حين غفلة ولن يعرف لها الإنسان وقت محدد كي يستعد لهذا اللحظة التي تقبض فيها روح الإنسان وهل في هذه اللحظة قد كان على عمل صالح أم على ذنب ومعصية، وسوف نروي لكم قصة في منتهى الغرابة حيث ماتت تلك الفتاة وهي ساجدة لله عز وجل ولكن الغرابة أنها ليلة زفافها تعرفوا على القصة. حيث كانت هذه القصة لفتاة وهي من القصص الحقيقية التي روتها أحد العاملين في محلات صالونات التجميل حيث جاءتها تلك الفتاة يوم زفافها، وطلبت منها أن تقوم لها بوضع مستحضرات التجميل، وتزيينها لتظهر بأجمل شكل من أجل عريسها الذي كان ينتظر هذا اليوم بلهفة وشوق، وأخيرا جاء اليوم وبدأت العاملة في صالون التجميل بإبداء مهمتها على أكمل وجه وبالفعل قامت بتزيين العروسة ووضع لها القليل من المكياج حتى صارت جميلة جدا وأبهرت الجميع بمنظرها الهائل والملائكي وبعد مرور فترة من الوقت وأثناء التجهيز النهائي للعروسة قبل أن يأتي العريس المتلف لرؤيتها، قد جاء وقت المغرب وأذن المؤذن في أحد الجوامع لصلاة المغرب فقامت على الفور هذه الفتاة وطلبت من السيدة العاملة التي قامت بتزيينها أن تزيل هذا المكياج والزينة في الحال، فاستغربتن السيدة جدا من هذا الطلب المفاجئ الذي لا يمكن أن تطلبه عروسة في هذا اليوم، فقالت لها أنها تريد أن تتوضأ وتصلي ومن ثم تضع لها الزينة والمكياج مرة أخرى ولكن السيدة رفضت بشدة هذا الطلب بعد أن قامت بتزيينها لعدة ساعات، كيف لها أن تزيله بهذه البساطة، أصرت الفتاة على طلبها ووعدت السيدة أنها سوف تعوضها بالمال عن هذا الطلب، ودخلت الفتاة لتصلي وتأخرت كثيرا وإذا بالسيدة تدخل لتراها ميتة وهي ساجدة ما أعظمها من خاتمة فاندهشت السيدة وانفجرت بالبكاء. وعند تقرير الطبيب الشرعى لسبب الوفاة أزمة قلبية كأن قلبها كان دليلها سبحان الله  نصيحة: الموت لا يعرف مكان أو زمان فهو يأتي على حين غفلة للإنسان حيث إن الله وضع لكل شخص ساعته من قبل ميلاده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

.
https://mawsou3at.book/.com. يتم التشغيل بواسطة Blogger.