أعلان الهيدر

الأحد، 5 فبراير 2017

الرئيسية الاستقلال بالحب

الاستقلال بالحب

الاستقلال بالحب
 
الاستقلال بالحب
الاستقلال بالحب
صورة ذات صلة

الاستقلال بالحب
ـــــــــــــــــــــــــــ
 تزخر العديد من الأعمال الفنية بعبارات راسخة في وجدان معظمنا عن العجز عن الحياة بدون وجود الحب والعيش بجوار الحبيب، وهناك قلوب لا تجد الحبيب بالواقع أو تفقده بعد وجوده وربما بعد عشرات السنين يشتاق القلب لحبيب الماضي ليسكن آلام ضغوط الحياة الحاضرة، وربما اشتاق القلب لصورة الحبيب الذي يتمناه ولا يجد له مثيل في الواقع، فيفضل الحياة في أشواق الأحلام بدلاً من العيش في زيف الواقع، وربما يجد الحبيب حبيبه لكن لا يأخذ الحب طريقه السليم في اضطرابات الحياة ومشكلاتها، فيقع الحب الطاهر فريسة لسوء فهم الأحبة أو سوء تصرفهم.
ويبقى مسرح الحياة به العديد من الأدوار الخفية منها قلوب تتخفى تخشى أن تظهر جراح حبها حتى لا يتم استغلالها، وتفضل مقاومة احتياجاتها بالصبر الذي قد يتحول إلى يأس من وجود حبيب حقيقي يقوم بدور الطبيب لقلب لم يجني شيئاً سوى أنه طلب الحب الحلال في سلام، وقلوب أخرى تجاهد مع حبيبها حتى توصله لبر الأمان، وأخرى خسرت رهان حبها من البداية فاختارت أن تعيش وحدها حتى النهاية لعلها تعيش في سلام.

لكن أنى يأتي السلام في هذا الزمان الذي أصبح فيه فساد القلوب والعقول شيء طبيعي ومقبول وله قوانينه التي يجبر الإنسان على التعامل معها، هنا يواجه القلب السليم اختبار سلامته بكافة أسلحة قيمه الصالحة، وتعاليمه الثابتة، لكن بعض المجتمعات بها العديد من الأفكار المغلوطة، التي قد تهز ثبات تلك القيم، فقد تتغير معايير الرجولة من قياسها بالأخلاق والمواقف النبيلة إلى قياسها بالمال أو الوظيفة أو غيرها من المميزات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

.
https://mawsou3at.book/.com. يتم التشغيل بواسطة Blogger.