أعلان الهيدر

الجمعة، 27 يناير 2017

الرئيسية من دفع للفتاة كي تفر هاربة ويبقى مجرد في السجن؟

من دفع للفتاة كي تفر هاربة ويبقى مجرد في السجن؟

من دفع للفتاة كي تفر هاربة ويبقى مجرد في السجن؟
 
من دفع للفتاة كي تفر هاربة ويبقى مجرد في السجن؟
من دفع للفتاة كي تفر هاربة ويبقى مجرد في السجن؟
اتهم النجم المغربي سعد لمجرد بقضية اغتصاب فتاة في فرنسا، وعلى أثر هذه التهمة ألقي القبض عليه وُوضع في السجون الفرنسية في (باريس) بعد أن قّدمت الشابة الفرنسية (لورا بريول) وثائق تؤكد بأن سعد اغتصبها ومارس الفحشاء ضدها.
ومذاك لا يزال سعد في السجون من دون أي إدانة تؤكد بأنه اعتدى على الفتاة أو لمسها حتى، وخلال أزمته تضامن معه عدد كبير من النجوم في الوطن العربي ومنهم شيرين عبد الوهاب وسميرة سعيد وأمل حجازي بالإضافة إلى زياد برجي الذي لم ينسَ صديقه بل يعد يومياً يوجه رسالة يستنكر فيها اعتقاله على مدّة تواجد سعد في السجون ظلماً.
حتى الآن كل تلك المعلومات التي ذكرناها أعلاه، يعرفها الكثيرون، لكن وصلتنا معلومات جديدة من مصادر مقربة من سعد، تؤكد أن المدعوة قبلت في البداية أن تتفاوض مع محامي دفاع سعد على أن تحصل تسوية وتسقط ادعائها، لكنها عادت وتراجعت بشكل مشوِش ومن ثم اختفت، والكل يتساءل عن سبب الإختفاء الغامض لها وما إذا كانت هناك جهة خفية التقت بالفتاة وفاوضتها ودفعت لها ما تريده مي يستمر توريط لمجرد وإبقائه في السجن.
تابع المصدر يقول: إن الفتاة الفرنسية وعند ادعائها ضد سعد لم يكن هناك على وجهها سوى خدش بسيط وبالتحديد في شفتها لكن فجأة زاد الجرح وتوسع بقدرة قادر ما جعل الغالبية تتأكد من أن الفرنسية قامت هي بضرب نفسها لإعطاء الشكوى محتوى أوسع.
جهة الدفاع الفرنسية عن لمجرد تشك أيضاً وسراً بأن هناك شخصاً قام بتسوية حتمية مع لورا وأجبرها على التراجع عن التفاوض مع محامي سعد.
المحكمة الفرنسية لم توافق على إفراج مشروط عن لمجرد وهذا مستغرب حتى الآن.

تبقى قضية سعد كلّها غامضة لكنه يبدو أنه بريء من التهم التي وُجهت له ولعل هناك مصيدة أوقعوه فيها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

.
https://mawsou3at.book/.com. يتم التشغيل بواسطة Blogger.