أعلان الهيدر

mercredi 25 janvier 2017

الرئيسية هل حقا يسبب الحزن الشديد الوفاة؟

هل حقا يسبب الحزن الشديد الوفاة؟

هل حقا يسبب الحزن الشديد الوفاة؟
 
هل حقا يسبب الحزن الشديد الوفاة؟
هل حقا يسبب الحزن الشديد الوفاة؟
نهى الله سبحانه وتعالى عن الحزن في قوله (ولا تهنو ولا تحزنوا) ولكننا نحزن، وتختلف الأسباب التي تسببب حزننا منها الأسباب الخارجه عن إرادتنا ،والأسباب التي لا وجود لها ولكنا توهمناها ،وفي كلا الحالتين نتأكد من أن لا الحزن دائم ولا الفرح دائم.

يقصد بالتعاسه تشتت التفكير أو الوجه العبوس أو الضحكات الزائفه، وقد تكون أسباب ذلك الحزن هم أشخاص يجعلونك متوتر وعصبي، أو إختيارك لأشياء وقرارات خاطئه ،أو فقدان شخص تحبه، أو عدم تحقيق احلامك ،ولكن أهم سبب ويعد هو السبب الرئيسي للتعاسه هو البعد عن الله_عز وجل _ ومن الناس من يصطنع التعاسه لجذب إنتباه الأخرين، ولكن هذه الحيله خاطئه ومضره جدا حيث من الممكن أن يعتاد الإنسان على التعاسه  وتدمر نفسيته وصحته ،وقد يصل الأمر الى الإكتئاب أو الميل للإنتحار أو الإدمان رغبة منه في نسيان هذه التعاسه المصطنعه من البداية.


قامت" بيتى ليو" بعمل دراسة فى جامعة "نيو ساوث ويلز" لتوضيح مدى العلاقة بين التعاسة والوفاة ،وأقامت دراستها فى مدة العشر سنوات على أكثر من 700 الف إمرأه، واثبتت فى بداية الأمر ان النساء مابين 50 الى 59 عاما تعانين من التعاسه بسبب مشكلاتهن الصحيه بسبب تقدم العمر بهن، وفى العشر سنوات التاليه توفىت 31 ألف و500 إمرأه تقريبا اي تقريبا 4% ممن أجريت عليهم الدراسه ،وتبينت أن بعض الأمراض سببت فى الوفاه بجانب التعاسه واستحالة إثبات أن التعاسه وحدها قادره على التسبب فى الموت ولكنها تساعد عليه، وذلك عن طريق بعض الأمراض التى تنتج عن التعاسه وتسبب الوفاه.

كتب الفرنسى "فيلب باريتو" مقال يشرح فيه كيف ان السعاده ليس لها علاقه بالوفاه ولكنها مرتبطه ارتباطا وثيقا بالحياه فإن الحياه الجيده تقوم على أساس سعادة الفرد .

ومن نتائج هذه الدراسه البريطانيه:أن التعاسه تدمر الحياه وتدمر الحاله النفسيه والمعنويه للإنسان وتجعله يستسلم بسهوله للإنهزام الداخلى والخارجى مما يجعله لا يقاوم الأمراض فتكثر عليه واثبتت الدراسه أيضا ان معظم الأمراض سببها الأول تأخر الحاله النفسيه والتوتر والقلق.


فإذا كانت التعاسه سبب تدمير الحياه فلابد ان نتوصل الى كيفية الوقايه منها واهم سبل الوقايه هى القرب من الله عز وجل، وتطبيق حديث الرسول صلى الله علىه وسلم (تبسمك فى وجه اخيك صدقه) وحاول ان تقوى الروابط الأسريه والإجتماعيه ،وفكر دائما بالتطوير من نفسك داوم على ممارسة الرياضه ،وساعد الأخرين لينالوا السعاده ومن ثم تصبح انت سعيدا بهم وتأكد ان لا الفرح يدوم ولا الحزن يدوم.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

.
https://mawsou3at.book/.com. Fourni par Blogger.