أعلان الهيدر

الاثنين، 30 يناير 2017

الرئيسية بهذه الخطوات لن تفقدي رونقكِ رغم التقدّم بالعمر

بهذه الخطوات لن تفقدي رونقكِ رغم التقدّم بالعمر

بهذه الخطوات لن تفقدي رونقكِ رغم التقدّم بالعمر
 
بهذه الخطوات لن تفقدي رونقكِ رغم التقدّم بالعمر
بهذه الخطوات لن تفقدي رونقكِ رغم التقدّم بالعمر
لكلّ مرحلة من عمر الانسان جمالها ورونقها، لكنّ التقدّم بالعمر قد يكون قاسياً على من لا يعتنون كفاية بصحّتهم. لأسباب جينيّة، تختلف من فرد إلى آخر ومن عائلة إلى أخرى، تظهر علامات الكبر على البعض قبل غيرهم، فيتأثّر الشعر والجلد والقلب ووظائف الدماغ. لا يمكن تفادي ذلك كليّاً، ولكن يمكن لمن يتبعون النصائح الخمسة التالية أن يكبروا بهدوء من دون مشاكل صحيّة تؤدّي إلى تراجع جودة حياتهم.


1- نراقب نوعية طعامنا
كما نعرف جميعاً فإنّ للأكل أثر كبير على الجسم، ويمكن لنمط التغذية الذي نتبعه أن يحافظ على شباب الجلد ويحمي الدورة الدمويّة. أفضل نمط غذائي لمحاربة الشيخوخة هو المطبخ المتوسّطي، أيّ الطعام الغني بالخضار، والحبوب، والأسماك. الأهمّ هو التقليل من الملح والسكّر، والإكثار من الأطعمة الغنيّة بالأوميغا 3، مثل المكسّرات، وأسماك السلمون، والابتعاد عن كلّ الأطعمة المؤذية والخالية من أيّ خواص غذائيّة، مثل رقائق البطاطا والمشروبات الغازيّة.

2- نراقب كمية طعامنا
ليس سرّاً أنّ الاكثار من الطعام يضرّ الصحّة، لذلك يجب تعويد الجسم على كميّات محدّدة من الأكل، ليس فقط بهدف مراقبة الوزن، بل أيضاً بهدف تفادي أمراض الشرايين والسكري. الكميّات المثاليّة للاستهلاك في اليوم الواحد، هي بحسب مجلّة "تايم" الأميركيّة: كوبان ونصف من الخضار في اليوم، كوب ونصف من الفاكهة، ثلاثة أكواب من الألبان والأجبان، و150 غرام من البروتين. يضاف إلى ذلك الاكثار من شرب الماء على ألا تقلّ كمية السوائل التي تدخل الجسم في اليوم الواحد عن ليترين.

3- الرياضة ثمّ الرياضة
قد نكون في الثلاثين، ولكن بسبب كثرة الجلوس، فإنّ لياقة جسمنا تكون أشبه بلياقة من هم في الستين. الحلّ الوحيد هو الحركة، لأنّها عامل حيويّ ومؤثّر لحمايتنا من الأمراض مع التقدّم بالعمر. بين الثلاثين والسبعين، يمكن للمرأة أن تخسر نحو 23 بالمئة من وزن كتلتها العضليّة، بحسب "تايم", ما يؤدّي إلى تراجع القدرة على التحرّك بحريّة، والقيام بالمهام اليوميّة. تساعد الرياضة على حماية العظام، وتحدّ من خسارة الذاكرة، وتخفّف من مخاطر الاصابة بالألزهايمر أو الخرف لأنّها تنشّط احدى مناطق الدماغ المرتبطة بالتعلّم.

4- نتفادى الوحدة
الأصدقاء والأقارب وأفراد الأسرة من محفّزات الحياة لفترة أطول! أثبتت دراسات عدّة أنّ من يحافظون على صلات اجتماعيّة وعائليّة قويّة، ويتفادون الوحدة، ترتفع حظوظ عيشهم لتفرة أطول بنسبة 50 بالمئة.

5- نحب الشمس بحكمة
الكثير من أشعّة الشمس، يسرّع شيخوخة البشرة، كما يرفع من احتمالات الاصابة بسرطان الجلد. الاستخدام الدائم لكريمات حماية البشرة يحدّ من ضرر الأشعة فوق البنفسجيّة. صحيح أنّ الجسم يحتاج للشمس لتصنيع كفايته من الفيتامين دي، ولكن يجب اختيار أوقات التعرّض للشمس، وعدم المبالغة في ذلك. يمكن أيضاً الاكثار من تناول البيض والسلمون للحصول على المزيد من الفيتامين دي.

6- النوم اكسير الشباب

يحتاج الجسم الى الراحة ليجدّد خلاياه، ويحافظ على توازنه. عدم نيل كفايتنا من النوم لفترة طويلة، يؤدّي إلى أمراض القلب، والسكري، ويرفع من احتمالات الاصابة بالبدانة، وخسارة الذاكرة. وكما تشير مجلّة "تايم" الأميركيّة، فإنّ "الجميلة النائمة" ليست مجرّد أسطورة، فالنوم أهمّ اكسير للشباب، اذ أنّه يحافظ على البشرة، ويريح العينين، والدماغ، يحمي من الاصابة بالاكتئاب والأمراض العقليّة الأخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

.
https://mawsou3at.book/.com. يتم التشغيل بواسطة Blogger.