أعلان الهيدر

الخميس، 28 يناير 2016

الرئيسية قالت فتاة وهى بداخل الحرم رأيت امرأة عجوز

قالت فتاة وهى بداخل الحرم رأيت امرأة عجوز


قالت فتاة وهى بداخل الحرم رأيت امرأة عجوز

 

تصلى وتبكى وترفع يدها وتدعى كانت تبكى بحرقة لم أر مثلها من قبل

فذهبت إليها وجلست بجوارها وسألتها: مالك أيتها الأم أراكى تبكين بحرارة فما القصة !

فقالت المرأة العجوز وهى مازلت تبكى :

أبكى من عذاب نفسى فقلت لها كيف ؟

فقالت :

كان لى زوج وكنا نحب بعضنا حبا اسطوريا إلا أننا لم يرزقنى الله بالولد وهذا ما عكر صفو حياتنا فاشفقت عليه واقترحت عليه الزواج من أخري
ولكنه رفض بشدة ولكنى ألحيت عليه أياما وشهور حتى وافق وبالفعل

فتوجهت معه وذهبنا لخطبة أحد الفتيات وتم الزاوج

ولكن ما لبثت إلا وشبت فى قلبى نار الغيرة عندما رأيته يميل إليها أكثر منى وخصوصا عندما تم الحمل ثم الولادة وأنجبت له طفلا جميلا
 
وزادت غيرتى وحقدى وزاد هو تقرب منها إلى أن جاء يوم وقال لى أنه سوف يسافر مع زوجته الجديدة وأنه سوف يترك الولد معى فوافقت دون نقاش لانه لا حد غيري يعتنى بالطفل

وفى يوم السفر الأول كان الولد أمامى يلعب وكانت ليلة شتاء قارصه البرودة فاشعلت بعض الحطب كى أدفئ الغرفة وعندما كان الولد يلعب,, وانا النار تاكل فى قلبى من غيرتى وحقدى ذهب إلى المدفئه وامسك بالجمر فأسرعت إليه

ولكنى بدل من أن أنتزع يده من النار وضعتها فيها حتى ذابت يده فى النار فهدأت نار قلبى ولكنها لم تنطفئ

وبعدها بساعة جاءنى خبر بأن زوجى و زوجته الثانية أصيبا بحادث ومات الاثنان فوجدت نفسى وحيده ليس لى غير هذا الطفل المشوه اليد

وكبر الطفل وأحببته وأحبنى وأصبح هو المسئول عنى هو من يرعانى ويري متطلباتى وكان يعاملنى بلين ورفق
و يرعى الله فى معاملتى كان يناديني يا أمى وفى كل مره ينادى فيها أمى كان يعتصر قلبى من الحزن وفى كل مرة أري فيها يداه المشوهة يختلع قلبى وأبكى ولا أعلم بدون هذا الطفل كيف سيكون حالى


سبحان الله : "" وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم""

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

.
https://mawsou3at.book/.com. يتم التشغيل بواسطة Blogger.